كثير من الشباب ينتظرون أن تصبح الحياة وردية جميلة، حتى يبدأ صفحة جديدة في حياته، وكأنه ينتظر معجزة تنزل عليه من السماء لفتح صفحة جديدة.
مثل انتظار موسم معين ليبدأ صفحة جديدة من حياته، فبعضهم ينتظر بداية العالم حتى بدايته الجديدة ومنهم من ينتظر التخرج ومنهم من يتوقع شراء نوع معين من الهواتف المحمولة و ومنهم من توقع أن ينقص وزنه إلى الوزن المثالي لهم في انتظار اقتناء موديل من الملابس، والحقيقة أن كل هذه أفكار شيطانية يرميها الشيطان في حياتك من أجل تأجيل كل شيء جميل في حياتك.
اعلم أن الفوضى لن تتوقف في حياتك أبدا مهما حدث، ستظل مصابة بالفوضى لا توجد لحظة يمكنك أن تقولها الآن بدأت الصفحة الأولى في حياتك بدون فوضى وأنت ثري ستتطور حياتك فوضوية وأنت مشهور وفي أعلى المناصب سوف تطور حياتك فلا يوجد شيء مثل تحديد الوقت المناسب لبدء صفحتك الجديدة.
أنت تدرك أن الإنسان أحيانًا يكون ضحية لأفكار فاسدة تدمره كل فرصة للبناء والإنجاز حتى مع الصعوبات وحتى في ظل الظروف السيئة وحتى مع الفقر وحتى مع المرض فكل حالة بشرية هي المحطات التي يتخذها، وأنت سوف تدرك ضرورة محاربة الأفكار الفاسدة وضرورة الاعتراف بالإصرار على أنها لن تكسب منها إلا المزيد من الوقت والمزيد من الخسائر النفسية والجسدية.
ابدأ صفحتك الجديدة الآن. والآن يعني. ليس غدًا، بداية الأسبوع، أول الشهر، بداية العام. الآن هو الآن. افتح صفحة جديدة كل يوم وكل ساعة. وأعطيك كل فرصة للعثور على ذلك.